Wednesday 29 January 2020
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
صراحة نيوز - منذ 2 أشهر

بين رفع الوعي والشعبوية

صراحة نيوز بقلم الدكتور قاسم جميل العمرو مع اقتراب موعد انتهاء عمر مجلس النواب بانتهاء دورته العادية الرابعة، عادة ما يلجأ النواب الى البحث عن الشعبوية واستغلال كل فرصة تلوح لهم بكافة، الوسائل الدعائية وكأنهم في حالة انتخابات وغداً النتائج، وهذه حالة التفاف على الوعي الجماهيري واستخفاف في عقول الناس، وجلهم يتصرف من باب المصلحة الخاصة التي تخدم حضوره في الاوساط الشعبية. أما في حالة الوعي السياسي فثمة فرق واضح بين الحالة الشعبوية واحترام سيادة القانون، التي يحاول الجميع التغني بها وبنفس الوقت محاربتها، والقضاء وحده صاحب الكلمة الفصل في كل المنازعات والجرائم. قضية الهلسا والشخشير والنائبان، شابها لبس وغموض وتم استخدامهما استخداما بعيدا عن منطق احقاق الحق فالاصل ان لايتمتع اي انسان بحصانة مهما كانت وظيفته عن المثول امام القضاء، وان لا يتم اتهامه الا بعد ثبوت إدانته، والقضاء قضاء اردني يستند في أحكامه الى نصوص قانونية ويكفل حق من توجه له التهمة بالدفاع عن نفسه. الوزيران سيمثلان امام المحكمة بعد رفع الحصانة وانا قلت ابتداء كان من الواجب تعديل الدستور والغاء الحصانة عمن يتقلد المنصب العام حتى لا يُحصن نفسه من المسائلة، اذا ما علمنا اننا أبناء وطن وكلنا نخطئ ونصيب والقضاء وحده من يحق له اصدار قرار الادانة او البراءة وليس الشعبويين الذي يملؤن الدنيا صريخا وعويلا. لكن ما حصل بقضيتهما جاء في ظروف مشحونة بفقدان الشارع للثقة بالحكومة واجراءاتها فجرى تجييش وادانة مسبقة للوزيرن قبل ان يشرع البرلمان باجراءات رفع الحصانة حتى صدر من الوزير الهلسا بيان يطالب فيه مجلس النواب رفع الحصانة ليمثل امام المحكمة وهذا ما تم بالفعل إذ صوت اعضاء المجلس الحضور جميعهم على رفع الحصانة، وحتى...


آخر الأخبار
هشتک:   

الوعي

 | 

والشعبوية

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر